كورونا الفرصة والهدف

هل فكرت ان يكون هذا الفيروس فرصه وهدف ؟ فرصه ان تترك كل ما هو سلبى فى حياتك تصرفاتك نفسك تجعله فرصه للتأمل كنت بعيد عن اسرتك ملهو بالدنيا –كإنو يتوسلون اليك بالجلوس معهم وكنت تفضل الجلوس بالمقاهي والكافيهات الأن تجلس مرغما فهل فكرت ان يكون ذالك سلوكك مستقبلا – كانوا يتوسلون اليك لتخيف التدخين ليس لشيء الا لخوفهم عليك وكنت تضرب بتوسلهم عرض الحائط واليوم وبعد علمك بأن الفيروس يضرب الجهاز التنفسي تحاول انت الخلاص منها فهل هذا القرار سيستمر ؟ هل فكرنا فى تغير واقعنا ؟ هل فكر القائمين على اداره شئوننا فى استثمار هذه الفرصة للتحول من جائحه بكل اوجاعها الى فرصه نستثمرها فيما هو قادم – هل سنتخذ قرار بغلق المقاهى والكافيهات بعد زوال المحنه في الثانية عشر ليلا مستغلين قرار الغلق ليكون هذا العرض هو أمنيه كبرى بالنسبة لهم – هل سيكون للطبيب نظره اخرى وقد ادركنا انه المسئول الاول عن هذا البلد اقتصاديا اولا وصحيا ثانيا – هل ادركنا ان هذا الطبيب هو من النوابغ علميا ويجب تغير النظرة اليه فهو الوحيد الذى يجب ان يحصل على الحصانة لأنه عالم – هل ادركنا الان اننا فى امس الحاجه للتكاتف بعد ان قطعنا كل صلات الارحام وانشغلنا بكل ماهو ضد انسانيتنا – هل فكرنا فى تطهير انفسنا ونحن ننتظر الموت بين لحظه واخرى هل يعقل ان يقوم امين مخزن فى هذه الظروف بسرقه ادوات الوقاية والتعقيم – هل يعقل ان نتمسك بسلوكيات يجب التخلص منها – اننى ادعو كل مسئول استثمار هذه المحنه اننى ادعو القائمين على الاعلام بالتوجه الى استثمار هذا التوقيت فى تغير سلوك الناس بثوا المسلسلات الاجتماعية القديمة – بثوا أغاني ام كلثوم وعبد الوهاب وعبد الحليم وكل مطربينا العظام حتى ينظف الناس اسماعهم استضيفوا علماء هذا البلد فى اوقات الذروة ليراهم اكبر قدر من الناس اجعلوا ايام المحنه سوق نروج فيه لأفضل منتجاتنا وهو زياده الوعى لدينا ارجوكم استثمروا الفرصة ولا تجعلوها خساره اننى على يقين بأننا من الممكن ان نجعلها اكبر قصه نجاح

التعليقات