حظر التجوال ينتهي غدًا.. الحكاية تكشف السيناريو القادم

أسبوعان بالتمام والكمال قضاها المصريون في حجر منزلي من الساعة السابعة مساء كل يوم وحتى السابعة صباحا، التزاما بقرارات الحكومة الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وساهم الالتزام من جانب المواطنين بحظر التجول الجزئي في انحسار الوباء بشكل كبير وعدم تفشي فيروس كورونا في البلاد، مقارنة بالدول الأخرى التي اندرجت تحت تصنيف "الموبوءة" مثل إيطاليا واسبانيا والولايات المتحدة وإيران.

وكان المهندس مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، أعلن يوم 24 مارس الماضى مجموعة من الإجراءات لمواجهة كورونا، منها إغلاق جميع المحال التجارية والحرفية، بما فيها محال بيع السلع وتقديم الخدمات، والمراكز التجارية "المولات التجارية"، ابتداءً من الساعة الخامسة مساءً وحتى الساعة السادسة صباحًا أمام الجمهور.

ويعد صباح الخميس القادم هو اليوم الأول لانتهاء صلاحية قرار حظر التجول الذي استمر لأسبوعين، فيما يبدو القادم مبهما للمواطنين الذين يتابعون تطورات الأزمة عن كثب من خلال بيانات الحكومة وتقارير وزارة الصحة بشأن الإصابات اليومية وعدد الوفيات.

وعلمت الحكاية من مصادر مطلعة أن هناك اتجاها كبيرا من الأجهزة التنفيذية للدولة، لتمديد حظر حركة المواطنين لمدة إضافية - لم تتحدد بعد - وذلك فى ظل الإجراءات الشاملة التى تتخذها الدولة لمواجهة فيروس كورونا.

ووسط حالة من القلق لدى البعض بسبب وجود تجمعات يومية في الشارع نهارا لقضاء المصالح العامة وشراء المستلزمات اللازمة، تعالت أصوات بضرورة تطبيق الحظر الكامل لفترة ما، لكنه الأمر الذي قلل من أهميته البعض لوجود مصر في منطقة دافئة من حيث الخطورة بعدد 85 وفاة و1322 إصابة خلال شهرين.

وفي حديثه اليوم للمواطنين، تعمد الرئيس عبد الفتاح السيسي تهدئة المواطنين من خلال حديثه المباشر إليهم قائلا "لا داعي للقلق والفزع ولكنني أطلب من الشعب عدم التعامل بلامبالاة والتعامل بالمزيد من الحرص ".

وأكد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن الدولة والحكومة قادرة على مواجهة أزمة فيروس كورونا محذرا من محاولات التشكيك. وقال الرئيس السيسي : يجب التحلي بالوعي اللازم أمام محاولات التشكيك  في قدرات الدولة على مواجهة التحديات.

التعليقات