عاجل .. إثيوبيا تعلن بدء الهجوم على عاصمة تيجراي

قال رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، إن الجيش تلقى أوامر بالتحرك صوب عاصمة إقليم تيجراي المحاصرة بعد انتهاء مهلة 72 ساعة لقادة تيجراي للاستسلام، مطالبا السكان “بالبقاء في منازلهم”.

وكتب في تغريدة “انقضت الآن مهلة الاثنتين وسبعين ساعة الممنوحة للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي الإجرامية للاستسلام سلميا ووصلت حملتنا لفرض القانون إلى مرحلتها الأخيرة” مضيفا أن آلافا من المقاتلين استسلموا بالفعل.

ويعني هذا البيان أن الدبابات والأسلحة الأخرى يمكن أن تتحرك الآن نحو المدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي نصف مليون نسمة.

وحذرت حكومة آبي أحمد من أنه “لا رحمة” إذا لم يبتعد السكان عن زعماء تيجراي في الوقت المناسب.

وأكد البيان، الصادر اليوم الخميس، أن الآلاف من ميليشيات تيجراي والقوات الخاصة استسلموا خلال 72 ساعة.

وأضاف “سوف نتوخى أقصى درجات الحذر لحماية المدنيين.”

ولا تزال الاتصالات مقطوعة عن إقليم تيجراي، ما يجعل من الصعب التحقق من هذه الادعاءات.

وكانت الحكومة الإثيوبية قد أمهلت، يوم الأحد، الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي 72 ساعة للاستسلام وإلقاء السلاح وإلا واجهت هجوما على مقلي عاصمة الإقليم التي يقطنها نحو نصف مليون نسمة.

وتسبب الصراع في مقتل أعداد كبيرة وفي إلحاق دمار واسع بالمنطقة بسبب القصف الجوي والمعارك البرية منذ بدئه في الرابع من نوفمبر كما دفع نحو 42 ألفا للفرار عبر الحدود للسودان المجاور، بينما أطلقت الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي صواريخ على إريتريا المجاورة.

 

التعليقات