قصة «أنثى الفيل» التي هزت العالم.. فجروها بـ أناناس مفخخ

تخلي بعض الأشخاص عن إنسانيتهم، وتلذذوا بقتل أنثى فيل حامل في الهند بأبشع طريقة ممكنة، وكأن رؤيتها تتألم هو وسيلتهم لقضاء بعض الوقت الممتع، في حادث مأساوي أثار الاهتمام المحلي والدولي، حتى أن القضية أصبحت محل تحقيق الشرطة وأبدى بعض الأشخاص والمنظمات استعدادهم لمساعدتهم بتقديم مكافأة لمن يدلي بمعلومة تؤدي إلى القبض على الجناة.

 

كانت أنثى الفيل الحامل تبحث عن طعام، وألقى لها بعض الأشخاص ثمرة أناناس، وعلى الرغم من خوف الحيوانات من التصرفات البشرية إلا أنها لم تتردد في تناول الفاكهة الملقاة أمامها، وما إن مضغتها حتى انفجرت في فمها وتسببت في تشوهات كثيرة بالأسنان واللسان والفك وأصابتها بنزيف شديد وحروق، ولكنها لم تستسلم وظلت تدور في القرية عدة أيام طلبا للمساعدة في تخفيف ألمها، ولكن لم يساعدها أحد.

 

يئست أنثى الفيل وقررت في النهاية النزول إلى نهر فيليار للشرب وتخفيف تعبها، ولكنها ماتت فيه متأثرة بجراحها، هي وصغيرها في بطنها، وحاول اثنان من فيلة الكومكي إنقاذها ولكن لم تكن محاولتهما مجدية، ووقع هذا الحادث في ولاية كيرالا، يوم 27 مايو، وسجلت شعبة غابات مارناكاد ملف القضية وبدأت في التحقيق في مقتل الفيل الحامل وعمرها 15 سنة، فيما أعلنت منظمتان مكافأة نقدية لأي شخص يقدم معلومات ستؤدي إلى اعتقال الجناة، وفقا لصحيفة "تايمز أوف إنديا".

 

تحولت هذه القضية إلى أخرى سياسية، حيث انتقد زعيم حزب بهاراتيا جاناتا، حكومة الولاية، لعدم تعاملها بقسوة ضد الجناة، وعدم الاهتمام بالحيوانات بمحمل الجد، مطالبا بعزل وزير الغابات، قائلا: "إذا كان لديه أي إحساس بالمسئولية عليه أن يستقيل"، ولكن حاول وزير الغابات تقليل وطأة ما حدث وقدم اعتذارا رسميا عبر حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي.

 

ونشر موهان كريشنان، وزير الغابات الهندي، اعتذارا مرفقا بصور أنثى الفيل الحامل التي تفجر فمها ولسانها قبل وفاتها متأثرة بثمرة الأناناس المفخخة.

 

تصدر مشاهير بوليوود (السينما الهندية) المشهد، بالتنديد بهذا الحادث، وطالب العديد من المشاهير باتخاذ إجراءات ضد القسوة على الحيوانات، من بينهم فيرات كوهلي، أنوشكا شارما، شرادها كابور، ورانديب هودا، وجون أبراهام، وأكشاي كومار.

 

كما أدان الممثل بريثفيراج سوكوماران هذا الفعل اللاإنساني، وكتب على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي: "شعرت بالصدمة لسماع ما حدث في ولاية كيرالا، دعونا نعامل حيواناتنا بالحب وننهي هذه الأفعال المشينة"، وعبر باتسمان حارس الويكيت عن غضبه أيضا وكتب: "أنا حزين وغاضب ومصدوم لقراءة الأخبار عن الفيل الحامل في ولاية كيرالا".

 

قدمت جمعية الرفق بالحيوان الدولية في الهند، وهي منظمة غير ربحية، جائزة قدرها 50 ألف روبية لأي شخص قد يساعد في إحضار الجاني للشرطة، أو يشارك بأي معلومات عنه قد تساعد في القبض عليه، وقالت المنظمة التي أدانت الحادث إن الفيل ربما أكل الأناناس المفخخ عن طريق الخطأ، لأنه يستخدم في صيد الخنازير البرية، مشيرة إلى ضرورة وجود فرق لرعاية الحيوانات البرية.

 

 
لم تختلف جهود هذه المنظمة عما أعلنته منظمة (وايلد sos) غير الربحية للرفق بالحيوان، التي أعلنت أن صاحب هذا الفعل المشين لن ينجو بفعلته، وأعلنت عن جوائز ومبالغ مالية لمن يساعد في العثور على مرتكبي هذه الجريمة.
التعليقات