عااجل .. فنانة " ارموا الوافدين في الصحراء " تدافع عن نفسها بعد اتهامها بالعنصرية

أكدت الممثلة الكويتية، حياة الفهد، الأربعاء، أن تصريحاتها بشان ترحيل الوافدين المصابين بفيروس كورونا المستجد في الكويت، ليست "عنصرية" بل أشارت إلى أنها فُهمت بشكل خاطئ.

وقالت الفهد خلال مقابلة مع برنامج "تفاعلكم" عبر قناة العربية السعودية، إن مداخلتها المثيرة للجدل لم تكن عنصرية لافتة إلى أن كلامها فُهم بشكل خاطئ.


وأشارت الممثلة الكويتية إلى أن الضغط زاد على بلدها بشكل كبير، ولفتت إلى أن المستشفيات ممتلئة والكويت بلد صغير لا يحتمل وجود "4 مليون شخص فوق المواطنين البالغ عددهم مليون"، على حد تعبيرها.


وتساءلت الفهد عن الأفضل بين أن يموت الشخص بين أهله أو في غربته بحيث لا يحضر أحد جنازته، لافتة إلى أن الدولة تعالج المخالفين بينما همها الرئيسي يبقى "تجار الإقامات"، لافتة إلى أنها كانت تقصدهم كونهم يتركون من يجلبوهم إلى الكويت في الشارع مخالفين في حال لم يدفعوا التكاليف التي يريدونها.

وقالت الممثلة الكويتية إن جملة "نقطهم في البر" (نرميهم في الصحراء) خرجت منها في لحظة عصبية، متهمة جهات معينة بـ"التصيد لها".

وأكدت الفهد أن التعبير قد خانها بالفعل وأن جملها كانت متداخلة، مشيرة إلى أنه يجب بناء مسكن للعمال في الصحراء لعزلهم.

وأشارت الفنانة الكويتية إلى أن الموارد الموجودة في الكويت لا تكفي لهذا العدد من السكان، لافتة إلى أنها لو تكرر الموقف كانت ستعبر عن رأيها نفسه ولكن بانفعال أقل.

التعليقات